برامج

أخطاء شائعة يفعلها الجميع عند شحن هواتفهم

تحتوي الأجهزة الذكية هذه الأيام على العديد من الوظائف المختلفةبحيث أصبح كل شيئ قد يحتاج إله الشخص محشورًا داخل جهاز بحجم كفيه، ولكن أحد العوائق الكبيرة لهذا التقدم التكنولوجي أنّ البطاريات لا يُمكنها مواكبة الأعمال وتُستنفذ بسرعة كبيرة. وفي حين يستمر مصنعو الهواتف في تحسين البطاريات لجعلها تُشحن بشكل أسرع (الشحن السريع) وتعيش لفترة أطول، سنوقم في هذا المقال بذكر أكثر الأخطاء الشائعة التي يرتكبها الناس في ما يتعلق بشحن أجهزتهم..

الخطأ الأول: شحن هاتفك للحد الأقصى قبل إستخدامه للمرة الأولى:

ربما أننا نعلم بهذه الطريقة، أليس كذلك؟ حيث تُحظر هاتفك من المتجر إلى المنزل، تشحنه وتنتظر حتى يكتمل شحن هاتفك الجديد وفي الواقع يوصي بعض مندوبي بيع الهواتف بعمل ذلك، ومع ذلك فهي مجردة خرافة في الواقع. تعمل الهواتف المحمولة بشكل أفضل عندما يتم شحنها بنسبة 40 إلى 80 بالمئة فقط وهذا بالضبط مقدار شحن أي هاتف ذكي في المحل وهو السبب في أن كل شيىء سيكون على ما يرام إذا إشتريت الهاتف وبدأت في إستخدامه على الفور، ولكن هناك نقطة مهمة ينبغي عليك تذكرها؛ إذا شغلت هاتفك المحمول الجديد ولاحظت أن مؤشر البطارية يُشير إلى إلى أنّ شحنه أقل من 40 بالمئة فينبغي أن تعيده إلى المحل أو المتجر، فهذه النسبة المنخفضة يعني في العادة أن البطارية قديمة.

الخطأ الثاني: عدم إستخدام هاتفك أثناء شحنه:

لدى الكثيرين قناعةٌ أنه إذا إستخدمو هاتفهم المحمول أثناء شحنه فإن ذلك سيظر بعمر البطارية، في ما يعتقد آخرون أنه في هذه الحالة لا تُشحن البطارية البطارية بجودة شحنها المعتادة إذا لم تكن تُستخدم، وعلى الأرجح أنك ستسعد بمعرفة أن هذا المفهوم خاطأ أيضًا، لا يهم ما إذا كنت تستخدم هاتفك أثناء شحنه أو لا لأنه سيشحن بالطريقة ذاتها بالظبط. فكر في التالي، حتى عند عدم إستخدامك لجهازك فإنه ينهي بعض المهام الغامضة من تلقاء نفسه مثل مزامنة البيانات وهذا يعني أنه يمكنك بسهولة إضافة العديد من المهام إلى هذا الحِمل أو (الشحن).

الخطأ الثالث: الخوف من أن تُفسد الشواحن من ماركة أخرى البطارية:

صحيح أن بعض الشواحن التجارية السيئة أو غير المعروفة قد لا تكون الخيار الأفضل لهاتفك، وعادةً ما تستغرق وقتًا أطول في شحن البطارية ولكن إذا كان الشاحن يعمل جيدًا بما فيه الكفاية فإنه لن يُؤذي جوالك. لذلك إذا كنت بحاجة لشحن هاتفك بشكل عاجل فإنه في حالة طارئة أو لم شاحن المصنع الذي أتى معه يعمل. يمكنك الحصول على أي نسخة رخيصة تتوافق مع هاتفك الذكي، ولسوء الحظ لا ينطبق هذا على هواتف DROID Turbo لأنها تتطلب شاحنًا مصنعًا خصيصًا لهواتفها (موتورولا).

الخطأ الرابع: الإعتقاد بأن هاتفك سيؤدي إلى إلى تلف البطارية:

نعم إذا تركت هاتفك مغلقًا لوقت طويل فإن بطاريته ستموت، وهذا أمر طبيعي تمامًا لجميع البطاريات. ولكن إذا أطفئت جهازك وقت لآخر فلن يحدث له أي ضرر. وفي الواقع، قد تبدأ بعض الأجهزة في العمل بفاعلية وقوة أكثر بعد إعادة تشغيلها. كما يُساعد ذلك أيضًا على إستعداة وظائف بطاياتها.

الخطأ الخامس: محاولة تدريب البطارية:

يعتقد بعض الأشخاص أنه بإمكانهم تدريب بطارياتهم لتكون قادرة على حمل المزيد الشحن. حيث يستخدمون البطارية حتى تنفذ تمامًا قبل إعادة شحنها مرة أخرى، ولا يشحن هاوتفهم نهائيًا إذا كانت نسبة شحنها 50 أو 60 بالمئة فقط، ويبررون السبب وراء ذلك إلى أن البطاريات تحتوي على ذاكرة، وإذا لم تنتظر حتى يصبح شحن هاتفك صفرًا (0) تقريبًا أن البطارية لا تعمل كالمعتاد. لكن هذه الفكرة ليس لها أي أساس من الصحة، وذلك لا تتردد في شحن هاتفك حتى لو كانت البطارية ممتلئة بنسبة 90 بالمئة، فشحن هاتفك بشكل متكرر لا يظر بالبطارية.

الخطأ السادس: عدم شحن هاتفط طوال الليل خشية إتلاف البطارية:

ألا تعتقد أن الهوواتف الذكيةسمية ذكية لسبب أنها ذكية أيضًا 🙂 تعرف هذه الأجهزة لا تتوقف عن الشحن لأن البطارية ممتلئة، في حين أن الشحن طوال الليل لا يظر بهاتفك نهائيًا لكنه ليس الطريقة الأفضل فعالية. إذا كنت تريد إطالة عمر باريتك: حافظ عليها بين الـ 40 و الـ 80 بالمئة. صدق أو لا تصدق، يُساعد هذا في الواقع على إطالة عمر البطارية.

الخطأ السابع: وضع البطارية في الفريزر لجعلها تعيش لمدة أطول:

الأمر تمامًا مثل لوح شكالاطة، يعود هذا الإعتقاد الخاطأ إلى فترة الثمانينيات. عندما كان الناس يضعون البطاريات في الفريزر (الثلاجة أو المُجمد) لوقت قصير لجعلها تعمل لفنرة أطول. ولكن لا يُؤدي تجميد هاتفك إلاّ لقتل البطارية؛ والسبب أن بطاريات الليثيوم تتفاعل بطريقة سيئة مع كل من البرد والحر، وأفضل درجة حرارة لهذا النوع من البطارية درجة حرارة الغرفة.

الخطأ الثامن: إستخدام مدير المهام لإطالة عمر البطارية:

إنسى كل شيئ قيل لك عن تطبيقات إدارة المهام، فهي لا تطيل عمر البطارية. حيث يتعامل نظام هاتفك المدرج بالفعل ما كل ما ينبغي فعله للحفاظ على آداء جهازك في أفضل مستوى، أمّ بالنسبة لمدير المهام الغير المدرج بالهاتف، فهو على الأرجح سيقلل آداء هاتفك؛ نعم يمكنك التحكم بالتطبيقات التي تستخدمها ولكنه يظر بالبطارية وعمرها.

الخطأ التاسع: الخوف من ترك شاحنك موصولاً في القابس:

على الأرجح أنك سمعت بوجوب فصل الشاحن عن القابس بعد الإنتهاء من شحن جهازك المحمول لأسباب تتعلق بالسلامة ومنع الحريق. ولكن ترك الشاحن موصولاً في القابس غير مستحسن في الحالات التالية فقط:

  • لديك حيوانات أليفة.
  • يُصدر شحنك أصوتًا غريبة أو يوجد فيه تسريبات.
  • لا يحتوي منزلك أو مجمعك السكني على أي حماية من السواعق.
  • هناك غحتمال بأن يكون لدى جيرانك تسرب في الماء.

أمّا في جميع الحالات الأخرة فإنه من الآمن تمامًا ترك الشاحن موصولاً في القابس ويعود الخيار لك لتقرر ما إذا كنت ستقوم بذلك أو لا.

الخطأ العاشر: عدم شحن اللابتوب طوال الوقت لمنع تلفه:

تمامًا كما الحال مع الهواتف المحمولة تتوقف باطريات اللابتوب عن الشحن فور إمتلائها ويوصي الخبراء باستنفاذ بطارية كمبيوترك المحمول إلى صفر بالمئة مرة واحدة فقط بالشهر، وبالنسبة لأي ضرر يمكن أن يُدمر الجهاز في معضم الحالات يحدث ذلك بسبب خطأ في المشغل؛ هذا صحيح لكنه خطأ. 

الخطأ الحادي عشر: الإعتقاد بأن الإنترنت من يستنفذ بطاريتك بشكل أسرع:

أولاً علينا أن نحدد من الذي يستخدم الإنترنت فيه؛ إذا كنت تقوم بأنشطة تصويرية مكثفة، مثل الألعاب على الإنترنت أو مشاهدة الفيديوهات، فإن البطارية ستموت بشكل أسرع بلا سبب. فهذا النوع من الأنشطة يحتاج إلى كميات هائلة وكبيرة من الطاقةن ولكن إذا كنت تقوم فقط بتصفح المقالات على مدونة لايك جولف 🙂 أو غيرها فإن هذا لا يُؤثر على عمر البطارية أكثر من الإستماع إلى الموسيقى. وإذا كنت لا تستطيع العيش بدون لعب جولة أخرى للعبتك المفضلة على الإنترنت، فعتم الشاشة قدر الإمكان لإطالة عمر البطارية قليلاً على الأققل.

الخطأ الثاني عشر: إطفاء البلوتوث والجي بي إس والواي قاي لإطالة عمر البطارية:

ينبغي أن تعلم أن الوقت الوحيد الذي قد تستنزف فيه أي من هذه الخدمات البطارية، يكون عندما تستخدمها بنشاط، أمّا في بقية الوقت يمكنها سحب بعض الطاقة من البطارية، ولكن ليس كثيرًا ولا تستنزفها تمامًا. وفي الواقع يستنزف الواي فاي طاقة أقل من إحتياجات هاتفك الذكي للحفاظ على إتصال البيانات الخلوية. وتُشجع آبل Apple مستخدميها على ترك الواي فاي أثناء شحن البطارية.

الآن بعد إنهائك لقراءة هذا المقال، أصبحت الآن على علم بما يجب عليك فعله أثناء شحن هاتفك أو اللابتوب وما يمكنك فعله بدلاً من ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق