العمل الحرمقالات

ما الفرق بين مواقع العمل الحر العربية و الأجنبية، ماذا أختار؟

لقد أصبح مصطلح العمل الحر من أكثر الأمور المنتشرة على الشبكة العنكبوتية في السنوات الأخيرة، وأصبح هناك عدد لابأس به من المواقع المتخصصة في هذا المجال و منصات لتقديم الخدمات المصغرة سوى في المحتوى العربي أو الاجنبي، إضافة إلى انها غدت قبلة للعديد من الشباب الباحثين عن العمل والراغبين في التخصص في هذا المجال، لكن يحتار المستقل العربي إلى أي المنصات يتجه، العربية أم الأجنبية ؟ لذلك إليكم بعض المعلومات و الحقائق لمساعدتك على تحديد أياً منهما؟

بداية، مواقع الحر الأجنبية:

لا شك أن مواقع الحر الاجنبية هي الاكثر شهرة و إقبالاً عليها، نظراً لدعمها لغات عالمية مشهورة مما يتيح وجود عدد كبير من المستخدمين من كافة أنحاء العالم نظراً لتوفر لغة التواصل السهلة والمتاحة للجميع، إضافة إلى ذلك، مواقع العمل الحر الأجنبية المنافسة فيها صعبة للغاية، فمن بين الملايين من الناس و المحترفين و حتى الشركات العملاقة التي تنافسك هناك، كيف تستطيع إثبات نفسك معهم؟ هذه هي النقطة السلبية التي يشتكي منها أغلب المستخدمين و خاصة العرب، فالمنافسة صعبة جداً.. بل مستحيلة!

المال:

لا شك ايضاً غن إحدى الغايات الرئيسية لتوجه الناس للعمل الحر، هي توفير بعض الإمكانيات المادية من هذا العمل او بالأحرى الربح من الإنترنت، بالنسبة للمواقع الإنجليزية المميز فيها إن ميزانية العمل تحددها انت، و تختار السعر الذي تريده بينما في المواقع العربية أغلبها تحدد الأسعار و لا تسمح بتجاوزها سوى بتطويرات محددة غير قابلة للزيادة و هذا ما يزعج الكثير من المستخدمين

أخيراً: مواقع العمل الحر العربية:

بدأت في الآونة الأخيرة مواقع العمل الحر العربية في الظهور على الساحة لكن يبقى الإقبال عليها محتشماً مقارنة بالمواقع الأجنبية، و ذلك يرجع بالأساس لما ذكرناه سابقاً من عوامل كاللغة قلة المهتمين و عدم القدرة على تحديد الميزانية بحرية، لكن من المفارقات الإيجابية إن المنافسة في هذه الموقع مقبولة نوعاً ما و قد تجد إقبالاً على خدماتك حال اتبعت النصائح المدونة في إحدى مقالاتنا السابقة، عكس ما نوهت أقلامنا قبل قليل ما تشهده مواقع العمل الحر الإنجليزية من منافسة قوية جدا و مستحيلة.. في النهاية، بالنسبة لنا كعرب نفضل دوماً العمل في منصات عربية موثوقة، و ذلك أمانها و مستوى الإقبال الجيد فيها، مما يتيح لك النجاح و البدء في مستقبل زاهر مع العمل الحر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق