التسويق الإلكتروني

أهمية التسويق الإلكتروني

وبصفتك مالكًا لنشاط تجاري، فأنت تعلم أن هناك مئات الإستراتيجيات والطرق التسويقية المختلفة لتطوير و تنمية أعمالك. أنت تعلم أيضًا أن ميزانيتك محدودة بالفعل، لذا يجب عليك أن تكون لديك الخبرة الكافية لما تقوم به ونوع الإجرائات التسويقية التي تختارها، ولكن مع إستمرار المستهلكين في زيادة إعتمادهم على الإنترنت كأداة شاملة من بحث، تصفح، شراء.. إذاً فمن المهم جدًا تضمين خطط تسويقية على الإنترنت للوصول إلى أكبر عدد من العملاء.

و على الرغم من أن الإنترنت هي أداة تسويقية جديدة نسبيًا مقارنة بطرق تقليدية مثل الإعلانات المطبوعة واللوحات الإعلانية، إلا أنها أصبحت بالفعل أكثر أهمية. لم يعد المستهلكون يهتمون بالإعلانات المعروضة عليهم كحقائق، يلجئون إلى الإنترنت و يقومون بالبحث على ما يريدون هناك؛ لذلك من الأهمية التفكير لطرق فعالة حقًا والتخطيط لإستراتيجيات تجعل من نشاطك التجاري الأكثر شهرة وتوسعه من دون أي قيود و في جميع أنحاء العالم.. إذاً ما مدى إحتياجاتنا للتسويق الإلكتروني اليوم؟ و لماذا يُعتبر مهم جدًا لأنشطتنا التجارية؟

أولاً: التسويق الإلكتروني غير مكلف:

تُعتبر منتجات التسويق من خلال منفذ البيع بالتجزئة أكثر تكلفة بكثير من تسويقها على الإنترنت، إن التكاليف المتكررة لصيانة العقارات وتأجيرها غير ملائمة للسويق الإلكتروني أو التسويق عبر الإنترنت. وبالتالي، يمكنك الحفاظ على انخفاض تكاليف تخزين ذلك المنتج على سبيل المثال عن طريق طلب الأسهم بما يتماشى مع الطلب وما يناسبك بالفعل.

ثانيًا: يسمح التسويق الإلكتروني بساعات عمل مرحة و مناسبة للغاية:

دون الحاجة إلى القلق بشأن مدفوعات العمل الإضافي للعُمال أو ساعات العمل، يمنحك التسويق الإلكتروني حرية إبقاء شركتك نشطة ومفتوحة على مدار الـ 24 ساعة في اليوم، وسبعة أيام عمل متواصلة في الأسبوع أيضًا. كما سيجد العُملاء أنهُ من الملائم للغاية التسوق لخدماتك ومنتجاتك على الإنترنت وفقًا لما يناسب جدول أعمالهم الخاص وأوقات فراغهم. فعندما يكون الأمر مناسب لهم، يمكنهم تصفح المتجر الإلكتروني الخاص بك في أي وقت من اليوم وفي أي مكان من العالم.

ثالثًا: التسويق الإلكتروني يوفر العديد من الطرق الإعلانية المخصصة:

من خلال إنشاء ملف شخصي لتفضيلات عملائك وتواريخ الشراء، يمكن بعد ذلك التسويق عبر الإنترنت من تخصيص العروض لهم. يمكنك تقديم عروض مستهدفة تمثل إنعكاسًا حقيقيًا لإهتماماتهم من خلال تتبع معلومات المنتج وصفحات الويب التي يزورها العُملاء المحتملون. أيضًا، لمساعدتك في زيادة قيمة المبيعات من قبل المستهلكين أو العُملاء، يمكنك الحصول على بيانات للتخطيط لحملات البيع مع المعلومات المتاحة من تتبع زيارات صفحة الويب.

رابعًا: يساعد التسويق الإلكتروني على الإستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي:

تتزايد أهمية وسائل ومواقع التواصل الاجتماعي شيئًا فشيئًا وسائط، وتتزايد أعدادهم يومًا بعد يوم، ولا تنتهي هذه الموجة الاجتماعية في أي وقت قريب من الآن، وينبغي أن تستفيد من هذا الرفد في أعمالك المستهدفة من ذلك إذا كنت تريد البقاء بنشاطك التجاري او عملك على قيد الحياة. لأن جُلنا في هذا العالم يستخدم مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من 4 ساعات في اليوم أو ربما أكثر من ذلك لبعض المُدمنين.

خامسًا: يتيح لك التسويق الإلكتروني الوصول إلى عدد أكبر من الناس:

يتخلص التسويق الإلكتورني أو التسويق عبر الإنترنت على حواجز المسافات حول العالم. دون اللجوء إلى الطرق التقليدية وإنشاء المتاجر المحلية، يمكنك إجراء عمليات من بيع وشراء المنتجات وإعادة تسويقها في أي جزء من بلدك أو حتى الإنتشار في أي شبر من هذا  العالم.. هذا سوف يُوسع السوق المستهدفة بشكل كبير طبعًا لأنها أصبحت الإنترنت اليوم في عصرنا الحالي واقع وأداة أساسية لا يمكننا العيش من دونها وبالتالي إمكانية الوصول إلى عملاء أكبر وأكثر دقة.

سادسًا: التسويق الإلكتروني يفور طرق فعلية لبناء علاقات جيدة مع العُملاء:

عندما يتعلق الأمر بزيادة مستويات الإحتفاظ بالعُملاء وبناء علاقات ممتازة مع المستهلكين، فإن الإنترنت هي منصة تُعد حاسمة لهذا الأمر، من خلال إرسال بريد إلكتروني للمتابعة على سبيل المثال تشكر فيها المستهلك أو العميل وتُؤكد على المعاملة، يمكنك من خلال هذه الخطوة بناء علاقة متماسكة مع العميل حيث ستضمن رجوعه مرة أخرى ليصبح بعدها مستهلك دائمًا لمنتاجتك أو خدماتك والأمر ينطبق على جميع العُملاء.

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق