العمل الحر

أسباب قد تجعلك تفشل في العمل الحر

لا شك أن مصطلحات الفشل و النجاح مرتبطة بدرجة كبيرة بالعمل الحر، نظراً لأن مصير كل من يعمل في هذا المجال هاته الكلمتين، النجاح او الفشل، و هو ما تحدده من خلال تصرفات تؤدي غالباً لتركك هذا المجال و عدم استمرارك فيه، فما هي هذه الأسباب و الامور التي قد تجعلك تفشل في عملك كمستقل؟ تابعو معنا!

أولاً: المماطلة:

كما نوهنا في العديد من المرات ان المماطلة وعدم الإلتزام  بالإتفاق هي من أكثر الامور التي يمقتها المشترين، و حال القيام بها ينجر عنها إنعكسابات سلبية من أهمها عدم تعامل المشترين معك من جديد و ربما خسارة تقييمك! لذلك دوماً ما نشدد على ضرورة الإلتزام والجدية في العمل.

ثانياً: قلة الحرفية:

لا شك أن المشتري دوماً ما يبحث عن العمل الإحترافي ذو الجودة العالية، و دوماً ما يفضل التوجه للمستقل الذي يقدم له ما يريده، عكس بعض العاملين الذين لا يهتمون بعامل الجودة و يقدمون أعمال لا ترقى للمستوى المطلوب، إذًا الإحترافية هي عنصر أساسي لنجاح تعاملك في العمل الحر و حتى في حياتك العادية، خذها نصيحة!

ثالثا: الاهتمام بالماديات بصفة مبالغ فيها:

معك حق أنك تحرص على تقديم العمل بمقابل محترم مناسب، لكن هذا لا يعني الترفيع في السعر بطريقة خيالية! فالمشتري ميزانية محددة يختار على أساسها المستقل الذي سيعمل على مشروعه، و من المؤكد انه لن يلتفت لك حين يجد سعراً يفوق ميزانيته بأضعاف

أخيراً: قلة الصبر:

و هي من النقاط الاولية التي تجعلك تفشل في مسيرتك كعامل حر، فمنذ البداية المطلوب منك هو الصبر و إنتظار بداية العمل و قدوم الطلبات، فإن فشلت في ذلك و غادرت منصات العمل الحر في غضون مدة قصيرة بحجة غياب العمل فأنت الخاسر بكل تأكيد!

ختاماً، متابعينا الكرام و أيها المستقلين الأعزاء، حاولو تجنب النقاط المدونة أعلاه لتنعمو بمسيرة تفخر بها في العمل الحر، و لا تنسى أن من جد وجد و من زرع حصد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق